الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

قصة شهيد "سالم ناصر علي السلامي" (سالم العز)

الشهيد سالم ناصر علي السلامي ينتمي إلى محافظة لحج الخضيرة.. كان أحد الشباب الذين تجمعوا وكونوا مقاومة في لحج لمقاومة وصد مليشيات الحوثي وقوات نظام صالح، وعند اجتياح المحافظة وسقوطها على يد تلك المليشيات الغاشمة لم يستسلم شباب مقاومة لحج المتحمسون بل انتقلوا إلى عدن للاندماج مع شباب مقاومة عدن في جبهة بئر أحمد، وهناك استماتوا إلى

استعدادات التربية وإدارات المدارس في العاصمة عدن للعام الدراسي الجديد (2-2) مدير مكتب التربية والتعليم بعدن: حديثنا عن الميزانية سراب ونعتمد على ما يصلنا من الإخوة المانحين

دشن يوم أمس الأول (الأحد) 17/9/2017م العام الدراسي الجديد 2017/2018م، في ظروف لاتزال تشكو فيها الإدارات التربوية والمدرسية من فنور في الاستعدادات وغياب الإمكانيات التي من شأنها إنجاح العملية التعليمية دون عراقيل أو معوقات. وكثيراً من ينتقد وضع التعليم في البلد، ويشكو من مخرجات التعليم في اليمن، وفي العاصمة عدن بصورة خاصة، وهن

كيف وصف المواطنون والخبراء والتجار قرار تعويم العملة ؟ (2) خبراء اقتصاديون: قرار التعويم تسبب بخفض نسبة الأجور إلى 50 % ورفع نسبة الأسعار إلى 100%

في هذه الحلقة نوضح مفهوم تعويم العملة حسب خبراء الاقتصاد والمال، والمفهوم العام هو جعل سعر صرف هذه العملة محررا بشكل كامل، دون أي تدخل من الدولة ممثلة بالبنك المركزي، وترك الأمر للتجار لإفراز هذا الأمر تلقائيا في سوق العملات من خلال آلية العرض والطلب التي تسمح بتحديد سعر صرف العملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية. يوضح البروفسو

مستشفى ذمار.. إهمال وتدهور ومركز أعمال قذرة للحوثيين

يعاني مستشفى ذمار العام من انهيارا كامل في خدماته في ظل إدارة مليشيات الحوثي وصالح، والعبث بمحتوياته ونهبها وتسخير كافة الخدمات بالمستشفى لصالح قتلى وجرحى المليشيات، حيث تعتبر ذمار المخزون البشري الأضخم للحوثيين وصالح. ونحاول الوصول من خلال هذا التقرير إلى نقل الصورة عن المستشفى وكيف يتم استغلاله من قبل المليشيات والعمل على تدم

استعدادات التربية وإدارات المدارس في العاصمة عدن (2-1) ضعف الميزانية ونقص المعلمين والكثافة الطلابية وغياب الكتاب أبرز تحديات العام الدراسي الجديد

دشن يوم أمس العام الدراسي الجديد 2017 / 2018 في ظروف لاتزال تشكو فيها بعض الإدارات التربوية والمدرسية من قلة الاستعدادات وغياب الإمكانيات التي من شأنها إنجاح العملية التعليمية دون عراقيل أو معوقات. وكثير من ينتقد وضع التعليم في البلد، ويشكو من مخرجات التعليم في اليمن، وفي العاصمة عدن بصورة خاصة، وهناك من يرجع السبب إلى الوضع

أوائل الطلاب بعدن يحرقون شهاداتهم أمام مبنى رئاسة الجامعة

أحرق عدد من أوائل الطلاب بجامعة عدن لدفعتي (2013م و2014م) شهاداتهم الجامعية صباح أمس الأحد أمام مبنى رئاسة الجامعة احتجاجا على عدم اعتمادهم كمعيدين. وفي الوقفة الاحتجاجية التي نظمها أوائل جامعة عدن قال عدد من الطلاب إن “إحراقهم شهاداتهم جاء احتجاجا على عدم اعتمادهم معيدين في الجامعة وفق ما ينص عليه القرار الجمهوري المعمول به عل

كيف وصف المواطنون والصرافون والتجار قرار تعويم العملة؟ مواطنون: الدولة تسرعت بإصدار القرار والضحية المواطن

وعقب الوحدة تغيرت عملة الدينار ورغم أنها كانت هي العملة الأقوى، حيث كانت المائة الشلن بمائة وثلاثين ريالا، لكن عقب حرب 1994 تغيرت العملة لتصبح عملة الجمهورية اليمنية (الريال)، ورغم الحروب التي خاضتها اليمن لم تتأثر فيها العملة إلا بقدر بسيط، حيث كان البنك يتدخل في الوقت المناسب ويعمل على إيجاد توازن في سوق العملات للحفاظ على عمل

تاريخ يهدده الاندثار.. "المعلامة" التي تحولت إلى مدرسة خرّجت آلافا من الكوادر بالمنطقة

تعد مدرسة التربة للتعليم الأساسي بمديرية المضاربة ورأس العارة بمحافظة لحج جنوب البلاد أعرق مدرسة تعليمية في منطقة الصبيحة، لاسيما مناطقها الجبلية إذ يعود تاريخ إنشائها إلى الخمسينات من القرن الماضي عن طريق "كتاتيب" أو ما سمي "بالمعلامة" بالمسمى الشعبي، حيث كان يتم فيها تدريس الفتية الصغار مختلف العلوم لكن سرعان ما لبث أن تحولت ت

بسبب تدخلهم في المناهج الدراسية..مخاوف من ربط الحوثيين التعليم بالصراع الديني السياسي في اليمن.. وزير التربية لملس: يسعى الحوثيون إلى تفخيخ عقول أبنائنا الطلاب

الانقلاب على الشرعية الدستورية في اليمن، الذي أقدمت عليه جماعة الحوثي، بإيعاز إيراني وبدعم وإسناد المخلوع صالح وقواته، طال كل شيء في المحافظات والمدن التي فرضت الجماعة سيطرتها عليها.. فعمدت تلك المليشيات الانقلابية إلى تغيير وتبديل كل مجالات ومناحي الحياة، بما يتوافق وسياساتهم الضيقة ورؤاهم وأفكارهم الطائفية السلالية. ووصل الح

قصة شهيد "مارد هيثم سعيد أبو حرب الحجيلي" (مارد الجنوب)

شهيد ابن شهيد، وأخو جريح، مارد هيثم سعيد أحد أبناء مديرية خورمكسر، الملقب بمارد الجنوب، مثله مثل أي شاب رفض العدوان الغاشم على مدينته فاستمر في نضاله ضد نظام صالح منذ عام 2007م، حمل السلاح وانخرط مع أول دفعة من شباب المقاومة. أحد أقاربه يقول: "في 1/4/2015م استشهد مارد في خورمكسر في حي الخبراء، الذي كان يسكن فيه، واستمات ليدافع

«الأيام» في مركز الأطراف الصناعية بتعز.. مدير المركز:استقبلنا منذ بداية الحرب 330 حالة بتر للأطراف العلوية والسفلي

في تعز لا تفرق آلة الموت بين كونك مسلحا أو مدنيا أو حتى طفل لا يملك سوى لعبته فقط.. وتخلف تلك الآلة المستمرة منذ عامين طابورا كبيرا من المعاقيين يصطفون هنا أمام مركز الآطراف الصناعية، ليبقوا شخوصا شاهدين على مسيرة إجرامية مرت من هنا. «الأيام» زارت المركز ونقلت قصصا موجعة تحكي حال العشرات ممن خلفتهم حرب صالح والحوثي في تعز معاق

قصة شهيد "أحمد محمد إبراهيم الدجح" (الشهيد القائد)

“الناس كلهم قدموا شهداء ما عدا نحن، ما فيش منكم واحد ربنا يحبه با يموت شهيد اليوم”، بهذه الكلمات خاطب الشهيد أحمد محمد إبراهيم الدجح أصدقاءه ورفاقه شباب المقاومة في منطقة القلوعة أثناء استعدادهم لخوض معركة ضد مليشيات الحوثي وقوات صالح، قبل أن يستشهد مساء اليوم نفسه 3 /5 /2015م في حي “حجيف” على مدخل مديرية التواهي. يقول زميله ف

مواطنون:هذه هي الأسباب.. وهكذا نتصور الحلول تصاعد معدلات حوادث السير في العاصمة عـدن

حوادث الطرقات وتعرض عدد من المشاة لحوادث دهس، إحدى الظواهر التي بدأت تزعج رجل الأمن والمواطن على السواء، فهي ظاهرة خارجة عن القانون والنظام، وعن سلوك الالتزام بقواعد السير في الطرقات العامة. فهناك أكثر من حادثة مرورية تحدث في اليوم الواحد، مشهد حادث تصادم لمركبات في شارع عام، ومركبة تدهس مواطنا في طريق أو حارة، وأخرى تهوي من عل

«الأيام» تدق ناقوس الخطر.. انتشار (الحبوب المخدرة) بين شرائح الشباب كارثة تهدد سلامة المجتمع بأسره

تحكي إحدى المعلمات عن حكاية أم مكلومة، جاءت تشكوا من تصرفات ولدها الطالب في المستوى الأساسي، وقد أدمن على تعاطي (الحبوب المخدرة) بأنها ضبطت ولدها في أكثر من واقعة يقوم بسرقة مقتنيات المنزل، وينهب نقود أشقائه، وعندما استدعت المعلمة الطالب لإسداء له النصيحة، وواجبه تجاه أمه، واجهها بردة فعل عنيفة، وطلب منها عدم التدخل في مسائله ال

بسبب مخلفات الحرب في أبين.. مأساة طفلين أحدهما بترت يداه وقدمه والآخر توفي.. حمدي كبر ولم تكبر أطرافه الصناعية فصار محتاجا لغيرها

حسن علي وحمدي اليافعي طفلان خطف الموت حياة الأول وبقي الثاني يعاني البؤس والشقاء بعد بتر يديه جراء تعرضهما لانفجار قذيفة صاروخية من مخلفات الحرب في زنجبار بمحافظة أبين. المأساة تتلخص في أن الطفلين خرجا ليتجولا في ضواحي المدينة دون أن يدركا أن المكان ليس آمنا وأن يومهم سيكون الأسوء، فالأطفال في سن التاسعة لا يعلمون أن وحوشا مفتر

صفحة 1 من 38 1 2 3 4 5 6 7 ... 38 التالي