الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

أن تكتب في صحيفة «الأيام»..

قبل أيام تلقيت اتصالاً هاتفياً من الاخ العزيز الاستاذ/ باشراحيل هشام باشراحيل، وخلال المحادثة عرض علي الأستاذ باشراحيل، بلغة ودودة وراقية «لا تقاوم» أن اكتب مقالاً أسبوعياً في صحيفة «الأيام» .. وبالطبع عبرت له عن ترحيبي بهذا العرض وأبديت موافقتي عليه، ويعود ذلك بالنسبة لي شخصياً لاعتبارات عدة منها: - اعتزازي العتيد بصحيفة «الأ

شبوة.. رأس «خاوي» وسلطة ميتة !!

بإجماع كافة أبنائها تعيش شبوة خلال الفترة الراهنة أسوأ أيامها وترزح تحت وطأة وضع هو الأسوأ على الإطلاق في تاريخها الحديث. وضع شبوة اليوم على كافة الأصعدة سيئ إلى حد لا يوصف ومزر إلى درجة لا تطاق.. وضع لم تشهده يوما حتى وهي في أسوأ وأصعب المراحل والمنعطفات التي مرت بها طيلة تاريخها. على الصعيد الإداري تقع شبوة في قبضة سلطة محل

بالقلم الرصاص

حين تكون الأوراق من أرض الوطن والأفكار.. أحبة مشردون وأمهات يبكين وأعراض تنتهك وكرامة تهان.. من أحق بالكتابة، القلم أم الرصاص؟! وعندما تكون الذاكرة هي سيدة الموقف، والشوارع هي الزائر الذي لا يغيب، والوطن هو الاتجاه الأسمى.. من أحق بالركض القلم أم الرصاص؟! القلم الرصاص.. ! هذا هو قدرنا يا وطني، وهذا هو ما اكتشفه دهاة السياسة،

الذوق الجمالي

لكل دولة نظام سياسي ونظم وقوانين تحكمه، ومبنية على حرية كرامة الإنسان وعدالته الاجتماعية وسيادته الوطنية وأمنه واستقراره واستقلاله الوطني، فالرأي العام دائرته أهم وأبرز القضايا الإنسانية، منها السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية وغيرها من المجالات الأخرى التي تتمحور في جوهر القضية الفكرية التي تتجسد من خلال الأفكار والآر

لمثيري الفتن نقول: عدن الحضن الدافئ للجميع

آه يا عدن!.. لا يسمع أناتك إلاّ من أحبك ومن أخلص لك، ومن دافع عنك حباً فيك، لا طمعاً في منصب أو ثروة أو غير ذلك من المصالح الدنيوية التي لا تتفق مع الحب الحقيقي لهذه المدينة المحروسة من الله، والتي تعايش فيها الجميع، جميع الأديان والمذاهب والطوائف، تعايشوا فيها بالأخلاق الحسنة التي اتفقت عليها جميع الأديان. لكن أستغرب عندما ج

في ذكرى تحرير ساحل حضرموت.. بأية حال عدت يا عيد؟!

يحتفل في ساحل حضرموت في الرابع والعشرين من أبريل الحالي بالذكرى الثانية لتحرير الساحل من تنظيم القاعدة الذي حكم لمدة عام، ومثلما هي عادة الحكومات والسلطات أطلقت وعودا وبشائر بتحقيق إنجازات ومشاريع تنموية وخدمية في كافة القطاعات وترافق ذلك مع زخم إعلامي غير عادي كان مما بعثه توق الحضارم إلى تعويض ما فاتهم من المشاريع، بالإضافة إ

إذا كان إعلام الشرعية مجنونا..!

«إذا قرن الفقيه لا عاد تلوم الطلبة»، و(قرن) تعني جن/مجنون، والفقيه هو المعلم في المعلامة التي كانت متواجدة قبل ظهور المدارس.. ولتوضيح أكثر، إنه إذا كان الفقيه، والذي هو المعلم، مجنونا وتصرفاته خطأ، فلا تأتي لتلوم طلابه، فمن المؤكد أن يكونوا أسوأ لأنه معلمهم. وهذه المقولة أو المثل الشعبي يطلق حين يلقى باللوم والعتب وتحميل الأ

مأساة طالب

لا أعلم كيف أبدأ، ولكن كنت بالأمس طالبة لا أعرف همَّ المذاكرة ولا انقطاع الكهرباء ولا شيئاً آخر سوى تحصيلي على المركز والمثابرة، أما اليوم طلابنا فلديهم هموم المذاكرة وتكدس المنهج وانقطاع الكهرباء. نحن نستعد لإنهاء الفصل الدراسي الثاني بدروس ومنهج يخرج الطالب منها دون فائدة إلا من رحم ربي.. ألا يكفيكم ظروف الحياة الصعبة التي يع

المجلس الانتقالي.. ماذا أنتم فاعلون؟!

* في البدء أرجو أن لا يغضب أحد مما أتناوله ومما أنشره، وإن كان البعض يرى غير ذلك فإنني أشفع له ما يرى، وأحترم رأيه، حيث لا يفسد للود قضية.. ولكل مجتهد نصيب! * كنت أأمل- ولا زالت- أن قيادة المجلس الانتقالي سوف تنظر إلى ما يعتمل في الساحة الوطنية وفي عموم الشارع الجنوبي المتحدثة باسمه كما تدعي.. إن حالة الانهيار التام في كافة من

الإرهاب.. أوروبي المولد - أمريكي التهجين (4)

البُعد والعُمق التاريخي لظاهرة الإرهاب لازمت ظاهرة الإرهاب الحياة السياسية للإنسان منذ قديم الأزل، وتلك مقولة منطقية لأن الإرهاب معناه استخدام العنف من أجل تحقيق الأهداف السياسية. ورغم كل التقدم الذي حققته البشرية حتى بلغت مرحلة غزو الفضاء، وتطور القواعد القانونية الداخلية والدولية التي تنظم حياة الإنسان وسلوكه، وتحمي عقائده

اليمن ينعطف إلى المجهول

مجمل الأحداث، أو بالأحرى الفواجع التي ضربت وتضرب بلادنا، يظهر لنا بأنه يتجه إلى المجهول، كما تقول أكثر من جهة محلية وإقليمية وأجنبية. البلاد اليوم تقف عند مفترق طرق، تتجه نحو المجهول، مالم تتخذ إجراءات حاسمة وفورية لوقف الحرب ووقف انتشار العنف والبلطجة.. للأسف 3 سنوات وبلادنا تتجرع ويلات الحرب، لا تزال الحرب الأهلية تهب عليها

جريفيثس والاختبار الصعب

المبعوث الأممي إلى اليمن السيد جريفيثس في جولته الأولى بين طرفي الصراع في اليمن أكد بأن الطرفين متفهمان ومرحبان بالحلول السياسية من حيث المبدأ، كما قيل للمبعوثين الأمميين السابقين بن عمر وولد الشيخ أحمد، وبالتالي كان مصيرهما الفشل في مساعيهما. فهل استطاع جريفيثس من خلال جولته الأولى تشخيص ذلك الصراع تشخيصاً دقيقاً لمعرفة دواف

قراءة متأنية في العدد (صفر) من مجلة «هن»

إلى الابنة اميرة.. أميرة زمانها اتقدم اليك بالتهاني القلبية الصادقة على مشروعك مجلة "هن"، والذي احرزت بجدارة درة الامتياز 100% واقولها بصدق وامانة، لو كنت ضمن لجنة الاشراف لمنحتك الماجستير ان لم يكن الدكتوراه!! وهذه حقيقة لست مبالغة القول فيها، ففي ظل الظروف الموضوعية والذاتية منذ الثورة الشبابية 2011م، تسارعت المتغيرات وه

لــوجـه الله

خدمات الهاتف الأرضي في عدن من سيئ إلى أسوأ.. فيكفي أن تنظر إلى (القسامات) في الشوارع وهي تشبه شعر رأس لاعب كرة القدم البرازيلي "مرسيللو" لتعرف حالها. ولازال المواطنون في انتظار شركة الاتصالات الجديدة التي وعدت بأن تحل كل المشاكل وخلال انتظارهم تنهار وتتقادم الشبكة الموجودة بانتظام. إن الاتصالات هي أحد أعمدة التنمية، فلا الاتص

من أقـوال عميد «الأيام»

إن التسليم بمشيئة الشعب فضلاً عن كونه من الأمور البديهة هو نقطة الارتكاز في التفاهم بين الجانبين؛ ذلك لأن العصر الذي نعيش فيه هو عصر الشعوب.. وليس عصر الحكام الذين لا يقيمون وزناً لإرادة شعوبهم. وهذا يعني أن وحدة الشعب العربي في جنوب الجزيرة العربية أمر بالغ الخطورة والأهمية وله وحده حق التعبير عن إرادته في جميع علاقاته مع بريط

صفحة 1 من 182 1 2 3 4 5 6 7 ... 182 التالي