الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

صيني حكم عليه بالإعدام خطأ يتلقى تعويضا بقيمة 189 ألف دولار

18 فبراير 2015 الساعة 09:00
حصل رجل صيني أطلق سراحه بعد ست سنوات أمضاها في رواق الموت إثر اتهامه خطأ بجريمة قتل على تعويض بقيمة 189 ألف دولار، وفق ما كشفت وسائل الإعلام الرسمية.

وقد اتهم نيان بين الذي كان يملك سابقا كشكا متنقلا لبيع الطعام بالتسبب بتسمم طفلين وحكم عليه بالاعدام سنة 2008، لكن المحكمة أبطلت التهمة الموجهة إليه في أغسطس الماضي وأطلقت سراحه.

وهو منح مبلغا قدره 1.14 مليون يوان (189 ألف دولار) للتعويض عن تقييد حريته الشخصية ومعاناته النفسية، على ما كشفت وكالة أنباء الصين الجديدة.

وأحيلت قضيته إلى المحاكم عدة مرات ولفت المحامون إلى أن الأدلة المقدمة ضده غير كافية وأن الشرطة قامت بتعذيبه لتدفعه إلى الاعتراف.

وطلب نيان في ديسمبر تعويضا قدره 15 مليون يوان (2.4 مليون دولار) من الحكومة أمام محكمة فوجيان (شرق) التي أيدت حكم إعدامه ثلاث مرات، على ما جاء في صحيفة “تشاينا ديلي”.

وهو طالب أيضا المحكمة بالاعتذار منه رسميا عبر وسائل الإعلام.

ومن النادر جدا تبرئة المتهمين في النظام القضائي الصيني، وقد اعتبر 99.3 % من المدعى عليهم مذنبين العام الماضي، بحسب الإحصاءات الرسمية.

ولا يزال استخدام القوة شائعا في البلاد للحصول على اعترافات ولا يحصل المتهمون في أحيان كثيرة على فرصة للدفاع عن أنفسهم كما ينبغي، ما يؤدي إلى عدة أخطاء في الأحكام.

وقد برأت السلطات في حالات قليلة المتهمين المحكوم عليهم خطأ بعد اعتراف آخرين بارتكاب الجرائم أو بعد التبين أن الضحية لم تقتل وهي لا تزال على قيد الحياة.

ويحاول الحزب الشيوعي التخفيف من الغضب الشعبي إزاء الأحكام المجحفة من خلال الحد من نفوذ المسؤولين المحليين في بعض القضايا وإبطال القرارات التي تثير ضجة إعلامية كبيرة.