الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

احتجاجات لإقالة مدير هيئة استكشاف النفط بعدن

14 نوفمبر 2017 الساعة 06:00
جانب من المحتجين لعمال وموظفو الهيئة العامة للاستكشافات النفطية بعدن
نفذ عمال وموظفو الهيئة العامة للاستكشافات النفطية في العاصمة عدن، على مدى الثلاثة الأيام الماضية، وقفات احتجاجية للمطالبة بإقالة المدير أسامة الهيثمي، الذي يتهمه الموظفون بقضايا فساد بينها قضايا جسيمة.

وذكرت لـ«الأيام» مصادر خاصة أن مطالبات العمال بإقالة المدير جاءت بعد "خروقات قانونية وصفقات فساد ونهب قام بها المدير، منها بيع مشتقات نفطية مخصصة للشركة كان آخرها بيع أكثر من 1200 لتر".

وأضافت أن "عددا من الباصات وأصول الهيئة مازالت في أيدي أشخاص وتحت تصرفهم ولم يعيدوها للهيئة منذ أن سلمها لهم المدير وبتواطؤ منه".

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن المدير "تعمد إقصاء كوادر وكفاءات داخل الهيئة وإجبارهم على البقاء في منازلهم بينهم دكاترة وخبراء في الاستكشافات النفطية".

وأكدت أن الهيثمى "أوقف شركات استكشاف نفط أجنبية عن العمل، بعد أن قدمت هذه الشركات وحصلت على عقود عمل قانونية وتوجيهات من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء"، وهو ما يعده الموظفون والعمال في الشركة "عملا مشبوها يعرقل العمل في الهيئة، ويسخره لصالح أشخاص بأساليب الاستغلال والابتزاز".

وكان عمال الهيئة العامة للاستكشافات النفطية نفذوا عددا من الاحتجاجات المماثلة خلال الأشهر الماضية للأسباب ذاتها دون الاستجابة لمطالبهم، ليعاودوا احتجاجاتهم بتصعيد لن يتوقف حتى الاستجابة لمطالبهم، وفقا لتأكيدات العمال المحتجين.

ووفقا للائحة المطالب التي يرفعها العمال والموظفون في احتجاجاتهم فإن أهم المطالب تتلخص في:

حقوق العمال والموظفين في العمل والوظيفه.

حقوق العمال أسوة بالقطاع النفطي من علاوات وحافزنفطي.

تفعيل الاداره وتشغيل الكادر وفق التخصصات والمؤهل.

تطبيق منشور الخدمه الذي ينص وقف الخصومات الضريبيه للمحالين لتقاعد.

اعادة الاجهزه التي خرجت من مكتب الهيئه.

التحقيق بموضوع بيع مخصصات الهيئه من محروقات وغيره.

معرفة دخل الهيئه الجانبي من الشركات .

اراضي الهيئه اين مصيرها؟

وهناك قضايا اخرى ستثار اثنا الوقفات القادمة.