الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

لــوجــه الله

7 ديسمبر 2017 الساعة 06:00
إن أحداث الثلاثة الأيام الماضية تثبت بما لا يدع للشك مجالاً أن التغيير سنة من سنن الخلق.. فلا شيء يدوم سوى الخالق وعدله على الأرض.

إنه وقت للتأمل ومراجعة المواقف الخاطئة التي اتخذها أصحابها على مدى أعوام أتت على الأخضر واليابس في هذا البلد.

وقت أخذ العبر لأولئك المتشبثين بالسلطة لترك رحمة الله تصل إلى عبادة فهو منتقم جبار.

وهو أيضاً وقت الوقوف صفا واحدا لمنع أولئك المفسدين في الأرض ووقف عبثهم وتحرير البلد من قبضتهم.

إن الشعوب هي من تصنع الطغاة بالسكوت على أفعالهم، فكلما سكتت الشعوب بالغ أولئك البغاة في غيهم.

لوجه الله.. اعملوا على التغيير فلا شيء سواه سيوصلكم إلى ما تصبون إليه.