الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

عشرات الجرحى وتوقيف 200 شخص بعد ليلة جديدة من المواجهات في تونس

11 يناير 2018 الساعة 06:00
صورة للمحتجون في أحد شوارع المدينة بتونس
اصيب عشرات الاشخاص بجروح واوقفت السلطات اكثر من 200 شخص خلال مواجهات في مختلف انحاء تونس على خلفية احتجاجات على غلاء الاسعار واجراءات تقشف اعتمدت في الاونة الاخيرة.. وبدأت التظاهرات السلمية الاسبوع الماضي في تونس احتجاجا على ارتفاع الاسعار وموازنة تقشف دخلت حيز التنفيذ في 1 يناير وتنص على زيادة الضرائب.

وتوسع نطاق التظاهرات وتطورت الى اعمال شغب في البلاد ليل الاثنين الثلاثاء مع صدامات ليلية اثر وفاة رجل خلال تظاهرة في طبربة غرب العاصمة التونسية.. وقال الناطق باسم وزارة الداخلية التونسية خليفة الشيباني ان 49 شرطيا اصيبوا بجروح خلال صدامات في مختلف انحاء البلاد بينما تم توقيف 206 اشخاص ضالعين في الاضطرابات.. مساء أمس الأول تعرض متجر في الضواحي الجنوبية للعاصمة للنهب. وبحسب شاهد فان شبانا، معظمهم قاصرون، رشقوا بالحجارة الواجهات مساء مستفيدين من الفوضى بدافع السرقة خصوصا ادوات كهربائية. وتدخلت الشرطة واطلقت الغاز المسيل للدموع.

*تباطؤ اقتصادي

قام شبان بقطع طرقات ورشق الحجارة وردت الشرطة باطلاق الغاز المسيل للدموع خلال الليل كما قال مراسل وكالة فرانس برس.

في جزيرة جربة القيت زجاجتان حارقتان امام مدخل مدرستين تلموديتين في حي يهودي، الحارة الكبيرة. وقال مسؤول من الطائفة اليهودية التونسية بيريز الطرابلسي "لم تقع اضرار في الداخل”.. ووقعت حوادث ايضا في القصرين (وسط) وقفصة (جنوب) والجديدة (غرب) او الجبل الاحمر والزهروني وهما حيان شعبيان في العاصمة التونسية كما افاد مراسلو وكالة فرانس برس لكن الهدوء عاد أمس.

في طبربة على بعد 30 كلم غرب العاصمة التونسية نزل شبان بالمئات الى الشوارع بعد ظهر أمس الأول بعد تشييع رجل توفي خلال صدامات الليلة التي سبقت ذلك فيما وقعت مواجهات مع الشرطة.. لا تزال ملابسات وفاة الرجل البالغ من العمر 45 عاما غير واضحة حيث قال متظاهرون انه “استشهد” بينما لم تعلن السلطات نتيجة التشريح الذي اجري أمس الأول. ونفت وزارة الداخلية ان يكون الرجل قتل بايدي الشرطة مؤكدة ان جثمانه لم تكن عليه اي اثار عنف.. وبعد سنوات من التباطؤ الاقتصادي وتوظيف اعداد كبرى في القطاع العام، تواجه تونس صعوبات مالية كبرى.

*ارتفاع الأسعار

حصلت تونس في العام 2016 على خط قروض جديد من صندوق النقد الدولي بقيمة 2,4 مليار يورو على اربع سنوات مقابل برنامج يهدف الى خفض العجز في الموازنة.

ونددت نقابة الاتحاد العام التونسي للشغل الواسعة النفوذ في البلاد، مع اعترافها في الوقت نفسه بشرعية مطالب العديد من الشبان العاطلين عن العمل، "بالعنف والنهب" داعية الى “التظاهر بشكل سلمي” من اجل عدم تهديد التجربة الديموقراطية الناشئة في البلاد.

ودعا ناشطو حركة “فاش - نستناو” (ماذا تنتظرون) التي اطلقت في مطلع السنة للاحتجاج على ارتفاع الاسعار الى التظاهر بكثافة غدا.