البحسني يطلع على نشاط غرفة العمليات ويشكل لجنة طوارئ لمواجهة الكوارث

المكلا «الأيام» خاص
 تفقد محافظ حضرموت اللواء الركن فرج سالمين البحسني أمس غرفة العمليات بالمحافظة، واطلع على سير أعمالها في متابعة مختلف المواقع والتواصل مع الجهات المختلفة لمعرفة ما يدور في المحافظة بشكل عام، ومتابعة الأحوال الجوية الحالية وتطوراتها والتواصل مع الجهات والمديريات المختلفة بشأن نشاطاتها وجهودها الاحتياطية جراء الأحوال الجوية الحالية.
واستمع البحسني من مدير غرفة العمليات العقيد ركن عمر البكري إلى جهود أعضاء اللجنة في متابعة المستجدات وتلقي البلاغات على مدار الـ 24 ساعة.
وفي سياق آخر أصدر المحافظ البحسني قراراً بتشكيل لجنة طوارئ لمواجهة الكوارث الطبيعية برئاسته وعضوية وكيل المحافظة للشؤون الفنية وقيادة المنطقة العسكرية الثانية والأمن والشرطة والجهات ذات العلاقة.
وتقوم اللجنة بمهام أخذ الحيطة وتنفيذ أعمال الطوارئ اللازمة والتواصل مع الجهات والمديريات لمواجهة الكوارث الطبيعية، كما وجه بتشكيل لجنة مماثلة في وادي حضرموت برئاسة وكيل المحافظة لشؤون مديريات الوادي والصحراء.
وفي سياق متصل التقى البحسني بمكتبه بالمكلا، أمس، فريق غرفة الأرصاد الجوي والإنذار المبكر من المخاطر الطبيعية المتعددة بديوان المحافظة برئاسة المهندس عبدالرحمن علي حميد الذين قدموا للمحافظ معلومات حول متابعة مستجدات الحالة الجوية والإنذار المبكر بديوان حضرموت، مؤكدين أن الحالة المدارية توضح تطورها من درجة «إضراب مداري» إلى «منخفض مداري» يرافقها تشكل سحب ركامية محملة بأمطار بين متوسطة والغزيرة ونشاط في سرعة الرياح وهيجان للأمواج، وذلك خلال الـ 48 ساعة القادمة إلى مطلع الأسبوع القادم .
وأشاد المحافظ بجهود أعضاء غرفة الأرصاد، وأهاب بجميع المواطنين والصيادين ضرورة أخذ الحيطة والحذر نتيجة احتمالية تقدم التأثيرات غير المباشرة للحالة المدارية، ودعا غرفة الأرصاد الجوية إلى متابعة مستجدات الحالة المدارية والإعلان عنها وإبلاغ غرفة العمليات بالمحافظة عن أي جديد. 
كما وجه مدراء المديريات إلى أخذ الاحتياطات اللازمة جراء الأحوال الجوية الحالية.
وفي سياق آخر تعرضت اللجنة المكلفة من قبل محافظ حضرموت الخاصة بإزالة العشوائيات والاعتداءات على المصالح العامة والخاصة، أمس، لإطلاق نار من قبل مسلحين يتبعون سعيد أحمد باعبود باوزير مالك سوبرماركت باوزير كانوا قد تمركزوا في أحد الأحواش العشوائية حيث قام التاجر بالبناء العشوائي، وإغلاق أحد الشوارع، والاستيلاء على ساحة تشجير حسب ما هو موضح في تقرير مكتب الأشغال العامة بساحل حضرموت ووثائق العقار في منطقة ربوة المتضررين (فوه) بمدينة المكلا.
وكانت اللجنة قد باشرت عملها في فتح الشارع بقيادة مدير أمن المكلا العميد الركن عبدالله باكوبن لتنفيذ الإزالة حسب توجيهات مصلحة العقار ومكتب الأشغال بساحل حضرموت المستندة على توجيهات المحافظ، إلا أنها لم تتمكن من تنفيذ عمل الإزالة بعد تعرضها لإطلاق النار، ولهذا عاودت عملها بعد طلب الدعم الأمني، وقامت القوة الأمنية المرافقة لعملية الإزالة باحتجاز عدد من المتسببين بإطلاق النار، بالإضافة إلى الأشخاص المعترضين على الإزالة والمعرقلين عمل اللجنة الذين تسببوا بالفوضى والاعتداء على أفراد حملة الإزالة.
وأكد العميد باكوبن أن «القانون فوق الجميع وأن عمليات الإزالة مستمرة للحفاظ على أراضي المواطنين والمساحات المخصصة للمصالح العامة، وتتم عمليات الإزالة بحسب التقارير والتوجيهات الصادرة من مصلحة العقار ومكتب الأشغال بالمدينة»، داعيا المواطنين للإبلاغ عن أي اعتداءات او استيلاء على الأراضي والمصالح العامة.