الرئيس هادي مخاطبا الشعب اليمني من فندق بالرياض: أعيش معاناتكم وألمكم وأشعر بما تواجهونه من أعباء وتحديات معيشية


«الأيام» غرفة الأخبار
قال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في خطاب كتب له في أحد فنادق الرياض إنه يعيش ويستشعر معاناة الشعب اليمني جراء الحرب الدائرة منذ أربع سنوات.
وأضاف هادي مخاطبا الشعب اليمني: "أؤكد لكم أني أعيش معاناتكم وألمكم وأشعر بما تواجهونه من أعباء وتحديات معيشية واقتصادية صعبة، أشعر بالفرحة التي سلبت منكم ومن أطفالكم، أشعر بفقدانكم لأحبائكم، أشعر بشتاتكم في مناطق وبلدان مختلفة وفراقكم عن بيوتكم، إني أعيش معكم كل لحظات الألم في هذه الظروف التي خلقتها لنا جماعة تسعى لتمكين سلالة على حساب الوطن والمواطن".
وقال: "ها هو رمضان للعام الرابع يعود علينا وأجزاء عزيرة من وطننا الغالي، لازال يرزح أبناؤها تحت سيطرة مليشيا الحوثي الكهنوتية الدموية، التي تسببت بانقلابها المسلح المدعوم إيرانياً، وإشعالها للحرب ضد الشعب اليمني من أقصى الوطن إلى أقصاه، في كارثة إنسانية هي الأسوأ في العالم، وكل ذلك لتنفيذ أجندة طائفية دخيلة يقف وراءها ملالي طهران، المسكونون بأوهام وأحلام السيطرة على المنطقة العربية، سعيا وراء سراب إمبراطوريتهم التوسعية، عبر تدمير البلدان والانتقام من شعوبها بدعم وتسليح المليشيا في أكثر من بلد عربي بينها بلادنا".
واختتم خطابه بالقول: "وفي الختام أتمنى أن يأتي رمضان المقبل وقد استعادت اليمن عافيتها، وشرعنا جميعاً في تأسيس مداميك الدولة الاتحادية، اليمن الاتحادي الجديد، ومضينا قدماً في إرساء قيم العدل والمساواة، ويكون الأمن والأمان قد عم ربوع هذا الوطن الغالي علينا جميعا، وهي مناسبة جليلة وعظيمة أن نرفع أكُفنا إلى السماء متضرعين إلى الله جل شأنه أن يتقبل صيامنا وقيامنا وينصر شعبنا ويعزز عرى وحدتنا الوطنية ويقوي عزيمتنا وإرادتنا".